اخبار وتقارير محلية إدانات جنوبية لاختطاف اليافعي.. مليشيات الإخوان تغطي فشلها العسكري بمأرب بالتقطع والاختطافات اخبار وتقارير محلية قائد الأحزمة الأمنية يصدر قراراً بتكليف قائدا لمكافحة المخدرات بـحزام لحج اخبار وتقارير محلية اول تعليق للمجلس الانتقالي على سقوط مناطق في شبوة بيد الحوثي اخبار وتقارير محلية القوات الجنوبية تفشل محاولة تسلل حوثية في جبهة مريس اخبار وتقارير محلية الكازمي تكشف سر أطماع الحوثي في بيحان اخبار وتقارير محلية لن يقبل الجنوبيون بغير استعادة دولتهم مهما كلفهم ذلك من ثمن اخبار وتقارير محلية اكاديمية شرطة دبي تمنح شهادة الماجستير في القانون بامتياز للباحث / نصر الشعيبي اخبار وتقارير محلية عقب مواجهات عنيفة .. الانتقالي يسقط أولى مديريات شبوة وقواته تستولي على عتاد الاصلاح اخبار وتقارير محلية اكاديمي جنوبي. التطورات الاخيرة في الازمة مؤشر على استمرار الحرب. اخبار وتقارير محلية متحد ث الانتقالي: قوى مأزومة تحاول استغلال غضب المواطنين في العاصمة عدن والمكلا

ادب وفنون

كَفْكِف دموعَكَ وانسحِبْ يا عنترة.***فعيونُ عبلةَ أصبحَتْ مُستعمَرَة للشاعر مصطفى الجزار

كَفْكِف دموعَكَ وانسحِبْ يا عنترة.***فعيونُ عبلةَ أصبحَتْ مُستعمَرَة للشاعر مصطفى الجزار

كَفْكِف دموعَكَ وانسحِبْ يا عنترة.***فعيونُ عبلةَ أصبحَتْ مُستعمَرَة للشاعر مصطفى الجزار


اخبار وتقارير الجنوب برس 


الشاعر وبأسلوب رائع صور أن الأمة هي ( عبلة ) وأن ( عنترة ). هو العربي الغيور على أمته .


كَفْكِف دموعَكَ وانسحِبْ يا عنترة

فعيونُ عبلةَ أصبحَتْ مُستعمَرَة


لا ترجُ بسمةَ ثغرِها يوماً، فقدْ 

سقطَت مـن العِقدِ الثمينِ الجوهرة


قبِّلْ سيوفَ الغاصبينَ.. ليصفَحوا

واخفِضْ جَنَاحَ الخِزْيِ وارجُ المعذرة


ولْتبتلع أبياتَ فخرِكَ صامتاً

فالشعرُ في عصرِ القنابلِ ثرثرة


والسيفُ في وجهِ البنادقِ عاجزٌ 

فقدَ الهُويّةَ والقُوى والسيطرة


فاجمعْ مَفاخِرَكَ القديمةَ كلَّها

واجعلْ لها مِن قاعِ صدرِكَ مقبرة


وابعثْ لعبلةَ في العراقِ تأسُّفاً!

وابعثْ لها في القدسِ قبلَ الغرغرة


اكتبْ لها ما كنتَ تكتبُه لها 

تحتَ الظلالِ، وفي الليالي المقمرة


يا دارَ عبلةَ بالعراقِ تكلّمي

هل أصبحَتْ جنّاتُ بابل مقفرة؟


هـل نَهْرُ عبلةَ تُستباحُ مِياهُهُ

وكلابُ أمريكا تُدنِّس كوثرَه؟


يا فارسَ البيداءِ.. صِرتَ فريسةً

عبداً ذليلاً أسوداً ما أحقرَه


متطرِّفاً.. متخلِّفاً.. ومخالِفاً

نسبوا لكَ الإرهابَ صِرتَ مُعسكَرَه


عَبْسٌ تخلّت عنكَ.. هذا دأبُهم

حُمُرٌ ـ لَعمرُكَ ـ كلُّها مستنفِرَة


في الجاهليةِ..كنتَ وحدكَ قادراً

أن تهزِمَ الجيشَ العظيمَ وتأسِرَه


لن تستطيعَ الآنَ وحدكَ قهرَهُ

فالزحفُ موجٌ..والقنابلُ ممطرة


وحصانُكَ العَرَبيُّ ضاعَ صهيلُهُ

بينَ الدويِّ وبينَ صرخةِ مُجبرَة


هلاّ سألتِ الخيلَ يا ابنةَ مالكٍ 

كيفَ الصمودُ؟ وأينَ أينَ المقدرة!


هذا الحصانُ يرى المَدافعَ حولَهُ 

متأهباتٍ..والقذائفَ مُشهَرَة


لو كانَ يدري ما المحاورةُ اشتكى

ولَصاحَ في وجهِ القطيعِ وحذَّرَه


يا ويحَ عبسٍ.. أسلَمُوا أعداءَهم

مفتاحَ خيمتِهم، ومَدُّوا القنطرة


فأتى العدوُّ مُسلَّحاً، بشقاقِهم 

ونفاقِهم ، وأقام فيهم مِنبرَه


ذاقوا وَبَالَ ركوعِهم وخُنوعِهم

فالعيشُ مُرٌّ.. والهزائمُ مُنكَرَة


هذِي يدُ الأوطانِ تجزي أهلَها

مَن يقترفْ في حقّها شرّا..يَرَه


ضاعت عُبَيلةُ.. والنياقُ.. ودارُها

لم يبقَ شيءٌ بَعدَها كي نخسرَه


فدَعوا ضميرَ العُربِ يرقدُ ساكناً 

في قبرِهِ.. وادْعوا لهُ.. بالمغفرة


عَجَزَ الكلامُ عن الكلامِ.. وريشتي

لم تُبقِ دمعاً أو دماً في المحبرة


وعيونُ عبلةَ لا تزالُ دموعُها

تترقَّبُ الجِسْرَ البعيدَ.. لِتَعبُرَه

----------------

آخر الأخبار

; ;
;