اخبار وتقارير محلية إدانات جنوبية لاختطاف اليافعي.. مليشيات الإخوان تغطي فشلها العسكري بمأرب بالتقطع والاختطافات اخبار وتقارير محلية قائد الأحزمة الأمنية يصدر قراراً بتكليف قائدا لمكافحة المخدرات بـحزام لحج اخبار وتقارير محلية اول تعليق للمجلس الانتقالي على سقوط مناطق في شبوة بيد الحوثي اخبار وتقارير محلية القوات الجنوبية تفشل محاولة تسلل حوثية في جبهة مريس اخبار وتقارير محلية الكازمي تكشف سر أطماع الحوثي في بيحان اخبار وتقارير محلية لن يقبل الجنوبيون بغير استعادة دولتهم مهما كلفهم ذلك من ثمن اخبار وتقارير محلية اكاديمية شرطة دبي تمنح شهادة الماجستير في القانون بامتياز للباحث / نصر الشعيبي اخبار وتقارير محلية عقب مواجهات عنيفة .. الانتقالي يسقط أولى مديريات شبوة وقواته تستولي على عتاد الاصلاح اخبار وتقارير محلية اكاديمي جنوبي. التطورات الاخيرة في الازمة مؤشر على استمرار الحرب. اخبار وتقارير محلية متحد ث الانتقالي: قوى مأزومة تحاول استغلال غضب المواطنين في العاصمة عدن والمكلا

كتابات وتحليلات

متى ولد البلطجي ؟  يوم أن اقترف أول خطأ ..!!

متى ولد البلطجي ؟ يوم أن اقترف أول خطأ ..!!

متى ولد البلطجي ؟  يوم أن اقترف أول خطأ ..!!


د. عبد العليم باعباد

الجنوب برس 


ولد البلطجي يوم أن اقترف أول خطأ على غيره فشجعه البعض، وسكت عنه البعض الآخر. 


ومُنح البلطجي شهادة ميلاد يوم أن سمي مناضلا، بينما فعله يأباه كل شخص سوي وكل مناضل شريف. 


دخل البلطجي مدرسة البلاطجة حين منحه السياسي الجاهل صكوك الغفران، فشاركه الجريمةَ بإعداد البيان

واجتاز شهادة البلطجة بنجاح حين قتل شخصا بريئا معصوم الدم، فخرست الألسنة وصمت المجتمع، خوفا وجبنا. 


حين بات الأحرار يتحدثون مع ذواتهم ليلا، كان بعض السياسيين يتبجحون بمثل هذه الحرية نهارا، ويروون قصة البلطجي جهارا. 


لم يكن البلطجي صنيعة أسرته فحسب - وإن كان أبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه - بل كان صنيعة الوهم المصبوغ بالرذيلة السياسية التي تستبيح أموال الغير ودماءهم ممن هم في عداد المساكين الأبرياء،


بحسبان ذلك نضال يمهد لمرحلة ثانية وثالثة. 


وهانحن قد وصلناها ببركة الأسرة المنحلة أخلاقيا، و تفكير السياسي المتجرد عن الأخلاق، الذي لٱ يقوى اليوم على إدانة جريمة بحق بريئ، قد يكون هذا الضحية مناضلا شريفا بحق، وقد يكون هذا الضحية من الذين يطعمون المساكين، ويمسحون برأس اليتيم، أو من رجال الخير والتنوير، وقد يكون رجل أمن يسهر من أجل راحة واستقرار المواطن، وقد يكون موظفا يتتبع الغلط ليكشفه فلا ينخدع به الناس. 


نعم هذه الكائنات لم نرها تفعل ذلك، إذ بدلا عن ذلك ينهك هذا الكائن الذي يسمي نفسه سياسيا ينهك نفسه بحكايات وحزاوي قد سئم الناس من تكرارها، وتثير في سامعها وقارئها الغثيان لكذبها وبهتانها وبطلانها، ويغض الطرف عما يعصف بالمجتمع من اغتيال للنفس وللفضيلة. 


اليوم تغتال الفضيلة، وتغتال الأخلاق، وحتى رفاق النضال البلطجي لن يسلموا منه، ذلك لإن البلطجي سينتهي به الأمر بتوجيه سهامه إلى مهده الأول وحاضنه المشجع .


وحيث يصل إلى تلك النهاية المقرفة والمحزنة بنفس الوقت، يكون البلطجي قد أكمل دورة حياته .

وبدون عودة الجميع إلى التربية والتعليم، واهتمام الأسرة، والمدرسة والمسجد وكل المحاضن، وبدون غرس الإيمان، وقيم الدين الحنيف، بوسطيته وأخلاقه واعتداله، لن يكون هناك مجتمع حي، بل يظل مجتمعا ميتا يقوده البلاطجة، لإن البلطجي سيبدأ دورة حياة جديدة، أو سيستنسخ منه بلاطجة.



آخر الأخبار

; ;
;